5.10.2006

علي جمعه المفتي يري المسيح مصلوبآ

قرأت اليوم هذا الموضوع؛ ممكن تدلوا بدلوكم فيه لمن يحب


علي جمعه مفتي المسلمين يري المسيح مصلوبآبقلم : الاب يوتا ذهب علي جمعة الي بطريركية الاقباط الكاثوليك لحضور صلاة تتويج الانبا انطونيوس نجيب كبطريرك جديد بدلا من الكاردينال الانبا اسطفانوس الثاني اذلي تخلي طواعية عن منصبه لظروفه الصحية حيث تسمح بذلك قوانين الكنيسة الكاثوليكية ولقد دهش الكثيرين من افراد الشعب المصري مسيحيين ومسلمين لذهاب علي جمعة لحضور هذه الصلاة لان المسيحيين يرون في سلوكيات المفتي تعصبآ وتطرفآ وكراهية للمسيحيين تظهر في كثير من فتاويه التي تحرض علي الارهاب والعنف ضد المسيحيين ولو بطريقة خبيثة ومستتررة والمسلمين رأ و تناقضآ شديدآ بين فتاويه وتصرفاته لذلك هناك العديد من الاسئلة الحائرة لدي المسيحيين والمسلمين في حاجه الي اجابة من هذا المفتي وأن كنت انا شخصيآ لا احبذ ان يجيب عن هذه الاسئلة لانه لن يقول الحقيقة ابدآ وانما هو من اكثر رجال الدين الاسلامي استخدامآ ( لمبدآ التقية ) أي الكذب الشرعي الاسلامي وعلينا محاولة ايجاد اجابات منطقية لاسئلة المسيحيين والمسلمين الخاصة بسلوكيات وفتاوي علي جمعة ... ومن هنا نحن نسأل ما الذي دفع شخص مثل علي جمعة للذهاب للكنيسة وفتاويه تدل علي انه لا يكن محبة ولا مودة للمسيحيين ويزيد التساؤل اكثر حينما يذهب الي كنيسة كاثوليكية ( خاصة انه سبق ان افتي بوجوب اخذ الجزية من المصريين الكاثوليك ) هل ذهب ليبحث ويقدر عدد المسيحيين الكاثوليك الذين سيدفعون الجزية ؟؟؟ ام ذهب ليري ويقدر ثراء الكنيسة الكاثوليكية وافرادها ليستطيع تقدير المبلغ المفروض دفعه ( لبيت المال الاسلامي ) سواء من الكنيسة او من افرادها ؟؟؟ هل ذهب ليري هل هناك تماثيل وصور في الكنيسة الكاثوليكية ( حتي يرتاح ضميره ويفتي بتكسيرها لانها حرام ) تمامآ كما حدث حينما قامت سيدة منقبة تدعي ( نادية عبد الستار ) في حي المطرية بتكسير ( خمسة ) من التماثيل الحديثة لبعض الفنانين في احد المتاحف ( متحف حسن حشمت ) عملا بالفتوي التي اصدرها ليعزبها الاسلام وهنا لابد ان نقول لو كان هناك عدل وقانون في مصر لوجب محاكمة المفتي يتهمة التحريض علي هذه الجريمة ؟؟؟ اما السؤال الجوهري والمهم والذي يجب علي كل مسلم ان يسأله لعلي جمعة كيف اصدر فتوي بأن مشاهدة فيلم عن السيد المسيح مصلوبآ او أي صور عن صلب السيد المسيح حرامآ شرعآ ويجب علي كل مسلم مقاطعة هذا الفيلم اوهذه الصور وفي نفس الوقت ( يذهب علي جمعة الي الكنيسة ويري صورة السيد المسيح مصلوبآ ويري الكنيسة وبها تصاوير الانبياء ويري كل حياة السيد المسيح من الميلاد مرورآ بالصلب الي القيامة ويخالف الفتوي الذي اصدرها بنفسه والتي اعتبر من يشاهد المسيح مصلوبآ او صور الانبياءأثم ) !!! ( وهل نكون مخطئين اذا اطلقنا عليه المفتي الآثم ) .... ولماذا يحرم علي المسلمين ان يفعلوا شيئآ هو نفسه يفعله ولماذا يفرض وصياته علي عقول المسلمين ؟؟؟ هل ذهب الي الكنيسة واغمض عينيه او وضع عصابة عليهما حتي لايكون اثمآ ( ويري المسيح مصلوبآ ) ويري صور الانبياء ؟؟؟ ان الجميع رأي المفتي ( فاتحآ عينآه ناظرآ الي كل ما في الكنيسة من صور لكل الانبياء !!! اذآ ماذا يقصد المفتي من فتواه الخاصة بتصوير وانتاج فيلم عن حياة السيد المسيح والذي دعا فيه المسلمين الي مقاطعة هذا العمل رغم اننا نؤكد انه ليس من حقه ولا من حق مسلم كائن من كان التدخل في امر من امور الديانة المسيحية ومن امور الكنيسة ونحن المسيحيين الذين نقرر ما الذي نوافق عليه او نرفضه فيما يخص السيد المسيح ... الاجابة واضحة هي ان مفتي المسلمين يخشي ان يشاهد المسلمين فيلم السيد المسيح ويتعرفون علي القصة الحقيقية الصادقة ولتي تناقض ما في القرآن وايضآ هو يعطئ الضوء الاخضر للمسلمين الارهابيين بمهاجمة الكنائس اودور السينما التي تعرض فيلم السيد المسيح عملا بفتواه تمامآ كما سبق وحدث في فتوي التماثيل حيث قامت احدي المسلمات الارهابيات بتكسير التماثيل بناء عن فتوي منه !!! اننا نناشد هذاالمفتي ان يكف عن اللعب بالنار وأن يعمل العقل والحكمة والرزانة علي الاقل لمن هم في سنه وان يكف عن فتاويه التي تهدد استقرار مصر والتي تهدد وحدة هذا البلد والتي تشجع علي الارهاب الاسلامي والفتنة الطائفية الاسلامية ضد المسيحيين في مصر وان يفتي في امور دينه بحيث لا يتعدي علي حقوق الاديان الاخري لانه هو شخصيآ يخالف ما يفتي به وهذا يؤكد لنا ان هذه الفتاوي غرضها خيث لبث الفرقة والفتن بين ابناء الوطن الواحد ولا يسعنا الا ان نقول له اتقي الله في مصر التي تغذي جسدك من خيراتها مصر التي احتضنت اجدادك البدو المسلمين القادمين من شبه الجزيرة العربية فلا يجب عليك تخريب هذا البلد ويكفي انك فقدت مصداقيتك تجاه الجميع في فتواك ( ورأيت المسيح مصلوبآ وان كنا نراك غير مستحقآ لذلك ).. وعليك ان تتذكر انك في مصر ولست في السعودية او افغانستان او ايران ..هذا المقال يعبر عن رأيي الشخصي فقط .. الاب يوتا

هناك 11 تعليقًا:

mahmoud omar يقول...

This comment has been removed because it linked to malicious content. Learn more.

layal يقول...

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي علي دينك
اخي كلنا ندعوا بأن يثبتنا الله علي ديننا وهذا يعني ان نتبع الطريق الحق الانسان بطبعه يتغير ففي يوم قد تجده بقمه الطاعه والتمسك بالدين وبيوم ثاني ينقلب حاله
لذلك قد يغير المرء رأيه بأمر ما
تحياتي

أبو أمل يقول...

هو مين على جمعة
اخوه زكي جمعة بتاع عادل امام

غير معرف يقول...

بالطبع المفتى لم يخطئ عندما زار الكنيسه فقد زار عمر بن الخطاب الكنيسه من قبل فليس فى هذا عيب اما فتاواه فلا نجد فيها اى تحريض او تطرف ونحن نعلم جيدا كيف تداهن السلطه هذه الايام الاخوه النصارى ولو كان يوجد شبهه واحده على المفتى لكان العزل من المنصب فورا اما حكاية صلب المسيح فهذا معتقد لبعض الناس الذين يدينون بغير الاسلام ولهم الحريه فى اعتقادهم رغم عدم موافقته للعقل ونحن المسلمون نؤمن بعيسى الرسول ونكن له كل احترام وتقدير لانه نبى مرسل من عند الله ونترفع ان نذكره بسوء او ان يذكره احد بسوء او يصوره وهو مصلوب وهذا يتوافق مع رؤية المفتى للفيلم وهذا ظهر جليا فى موقف كل المسلمين من فيلم شفرة دافنشى فالمسلمون لايرضون الدنية فى حق كل رسل الله اما القصه الحقيقيه التى تبين تناقض القران فهذا كلام لايستحق الرد عليه فقط اسال اجدادك منذ مئات السنين وهم يبحثون ويجهدون انفسهم ليجدوا اى تناقض ولم ينالوا الا التعب والعناء لسبب بسيط هو من عند الله واخيرا حتى لااطيل عليك فقصة الاجداد البدو المسلمين التى تتردد كثيرا هذه الايام فلا داعى لهذه الهرطقه لان هذا يبعث التطرف فى شباب النصارى الذين هم بطبيعة الحال لايعرفون شيئا عن دينهم ولو عرفوا لن يفهموا ولو حاولوا الفهم لتركوا دينهم مثل كثير ممن حاولوا الفهم وكذلك هذا الكلام يثير حفيظة المسلمين ويجعلنى اقول لك انا مسلم واجدادى مصريون اقباط اسلموا اما انتم فاجدادكم هم عسكر الرومان الذين فضلوا البقاء فى مصر. ياريت تكتب عن شئ يوحد البلد بدلا من وضع السم فى العسل حتى تكون قدوه للاخرين

mohamed يقول...

السلام عليكم
الاخ اللى بيسخر من المفتى ويقول مين على جمعه
ربنا يهديك
لما الراجل دا يموت هتتعرف قيمته
محمد

غير معرف يقول...

إلى أهل مصر الكرام..
كانت مصر تحت الاحتلال الروماني الوثني وذاق المصريون ذل العبودية والقهر والفقر، وظهرت الديانة المسيحية والت دخ فيها أهل مصر كافة سراً، حتى عرف بها الرومان، وأذاقوهم ألوان العذاب والقتل حتى ضاع كل أمل في الخلاص. وظهرت الديانة الاسلامية في الأراضي الحجازية وجاء عمرو بن العاص مع جيشه ليعلن أن الاسلام يقول أن العين بالعين والسن بالسن، ففتح أهل مصر المسيحيين أبوابهالجيشه وانضموا جميعا له إلا فئة قليلة. أعلن عمرو بن العاص حريةالأديان حسبما جاء به الدين الاسلامي، والذي يميز مصر عن كافة بلاد العالم بأنها مسلمين ومسيحيين هم مصريون من المنبت، وهم أولاد الفراعنة. وكلمة قبطي تعني المصري القديم أي أن الأقباط المسيحيين والأقباط المسلمين هم أولاد الفراعنة الأوائل.
أما تحريم الصور والتماثيل فهو خاص بالمسلمين، وليس على الديانة المسيحية أو اليهودية. وأن الشعوب العربية مجتمعة لا تمثل نصف شعب مصر، والسعودية أي الحجاز لا يتعدى سكانها حي شبرابمصر فأرجو أن يتثقف الجميع حتى لا يقع أحد في خطأ لا مبرر له.
أما بالنسبة لزيارة الدكتور علي جمعة للكنيسة الكاثوليكية بناءاً على دعوتها له، فلا مانع من أن يزور فضيلته الكنيسة الأرثوذكسية عند توجيهها الدعوة إليه لزيارتها.
نادية

Egyptos يقول...

صاحب التعليق الـ
anonymous
و الموقع نادية
أهلا بيك و بزيارتك و ارجو الا تكون الأخيرة؛ معنديش أى إعتراض على ما جاء أن المصريين فتحوا أبواب مصر لجيش الفتح العربى الإسلامى؛ فأعتقد أن هذا الموضوع محل إختلاف تاريخى؛ و بالمنطق أن لا يرغب شعب تحت الإحتلال بإستبدال إحتلال قائم بآخر؛ و لكن قد يكون تم طلب المساعدة فى التخلص من الإحتلال القائم على ان يعود الجيش الاخر أدراجه؛ و لكنه لم يعود حى الآن؛ و إختلط من جاءوا معه بالمصريين و صاروا جزءا من الشعب؛ لكن المشكلة الآن أن جزءا من هؤلاء القادمين أو بالحرى أحفادهم؛ مازال ينتمى لعرقه الأصلى رغم إختلاطه بأهل مصر و تحول جنسه غلى الجنس المصرى؛ و يناصر شعوبا اخرى ضد الشعب المصرى الأصيل

غير معرف يقول...

السلام عليكم

نسال الله ان يهديه او يجازيه بما يستحق ، لقد كثرت زلاته هذه الايام ، من ترقيع غشاء البكارة إلى البناء على القبور

كتبت عنه موضوعا هنا
http://www.aw6an.com/vb/showthread.php?p=1508#post1508

Egyptos يقول...

أهلا يا أخ أبو يوسف
لقد قرأت موضوعك فى منتديات أوطان
لا أستطيع الحديث عن البناء فوق القبور لأنها مسألة لا تعنينى؛ أما موضوع غشاء البكارة؛ فأنا ل أرى مانع مؤقتا خاصة للبنات اللئى يفقدنه بدون إرادتهن؛ خاصة ان مجتمعنا ما زال مصر على إعتبار عفة البنات فقط فى هذا الغشاء التافه المدعو بالبكارة؛ مع أنه ليست كل من تمتلك هذا الغشاء بكر

غير معرف يقول...

طبعا الكلا يدل على الجهل الشديد
جهل ممن كتبه ووضعه
لكن ماذا نفعل وهذة قد أصبحت هذا العصر
الإفتراء على اهل الخير وتوجيه السباب لهم
ولا يمكن ان نقول لكم الا كم قال سيدنا إبراهيم لأابيه الكافر:
سلام عليكم

غير معرف يقول...

الشيخ علي جمعة سيدك وسيد أبوك ونص مقالتك كذب في كذب...
بس زمان المصريين قالوا متخافش م الهبلة، خاف من خلفتها...وأنت فعلا تخوف